عن علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه - عن رسول الله ﷺ قال: "إن الله تبارك وتعالى - يقول: الصوم لي وأنا أجزي به، وللصائم فرحتان: حين يفطر وحين يلقى ربه - والذي نفس محمدٍ بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك".

تفسير الآية رقم [17] من سورة [القصص]

قَالَ رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِلْمُجْرِمِينَ

تفسير الجلالين

«قال رب بما أنعمت» بحق إنعامك «عليَّ» بالمغفرة اعصمني «فلن أكون ظهيراً» عوناً «للمجرمين» الكافرين بعد هذه إن عصمتني.

تفسير الميسر

قال موسى: ربِّ بما أنعمت عليَّ بالتوبة والمغفرة والنعم الكثيرة، فلن أكون معينًا لأحد على معصيته وإجرامه.